15.12.2017

كومون المرأة أهميته والية عمله

الكومون هو التنظيم لآلية اتخاذ القرار الجماعي لتلبية الحاجات الأساسية لحياة المجتمع والاكتفاء ذاته بذاته

 

 

 

 

 

 

تكوشين اوزان 


الثورة المندلعة في روجآفا هي قفزة تاريخية كبيرة بالنسبة للمرأة والإنسانية جمعاء. وبقدر انعكاس الثورة في الرأي العام كمقاومات وانتصارات وحدات حماية الشعب YPG ووحدات حماية المرأة YPJ ضد هجمات داعش. الا ان هذا الدفاع أبرز الحقيقة الاساسية وهي التطورات المتولدة من نظام الامة الديمقراطية. الخصوصية الهامة لثورة روجآفا هي أنها ثورة المرأة. فتعمق الحرية، المساواة، والديمقراطية تكون بانضمام المرأة للثورة كماً ونوعاً. بناء نظام الامة الديمقراطية المتمحور حول المرأة خلق مفهوم حديث العهد في الشرق الاوسط، خلق نمط حياة جديدة، وواقع سياسي ودفاعي جديد. ولدى اختيار الامة الديمقراطية كالبديل المرجح في المنطقة، توضحت مدى تلاؤمها مع المجتمع ومع الحقائق التاريخية لهذه الجغرافية، و خير شاهد على هذه الحقيقة هي قبولها وتطبيقها من قبل الشعب في فترة وجيزة. دون شك لم تنتهي مرحلة بناء الامة الديمقراطية، فهي ستبقى منفتحة على التحول والتغيير الجاري في المجتمع في كل وقت. سرعة التطور الديناميكي الاجتماعي هي التي ستوجه تنظيم وبناء الامة الديمقراطية. لابد من المجتمع المشتت والمهترئ اثر الفردانية، القوموية، الدينية، الدولتية، المذهبية، العرقية، والجنسوية، من اعادة بناء ذاته مجددا بناء على قوته وتنظيمه الذاتيين. سيقرر المجتمع بنفسه ما هو الصائب وما هو السيئ، اي سيبني قيمه الاخلاقية مجددا بنفسه، دون الاستناد الى قوة اخرى. وسيتحول الى قوة حل لجميع مشاكله دون الاعتماد على قوة اخرى. عندئذ سيطور التدريب، الحماية، نظام العدالة، وسيأسس الاقتصاد بالوعي الجوهري والتنظيم الذاتي. وبقدر قوة الحرية، المساواة، والديمقراطية في المجتمع، سيتعمق نظام الامة الديمقراطية ويزداد شموليته العلاقات الحرة، سيكون التنظيم المبني حراً. ولدى النظر لهذا التوجيه لابد من التعبير عن مسألة وهي ان نظام الامة الديمقراطية ليس نظام فوقي (مبني فوقيا). بل نظام ينظم ويدير فيه المجتمع نفسه بنفسه.. في هذه النقطة سنواجه وجها لوجه حقيقة، هي الحقيقة الاجتماعية التي استمرت طيلة خمسة آلاف عام خارج وجود الدولة والسلطة في تاريخ الحضارة الديمقراطية بحيث أوصلت ذاتها رغم كل سياسات الإبادة والإنكار الى يومنا الراهن. تسرب قوى السلطة في الفترات البينية ادى الى تمزق المجتمع، واضعاف قوته الدفاعية. لذا يتطلب لأجل معالجة هذا التمزق القيام ببناء النسيج المجتمعي وفق ذهنية المجتمع وأخلاقه من جديد. جوهر المجتمع المتمزق هو بذاته يمثل العلاج الوافي لجميع أمراضه. وإن بعث هذا الجوهر من جديد يعتبر أمرٌ حياتي في سبيل النهوض بالمجتمع وتحريره. رفع مستوى المجتمع من الناحية الذهنية أمرٌ هام جداً لأجل تحقيق دمقرطة المجتمع. كما وإن ابراز قوة الكلمة والعمل عبر السياسة الديمقراطية هو الأمر الآخر الهام الذي يغني بنية المجتمع ويسمو بنظامه. فهم الخلايا الأساسية لنظام المجتمع الديمقراطي والوصول إلى معناه الحقيقي دون التمييز في الدين، اللغة، العرق، الجنس هو من الشروط الأساسية لبناء المجتمع الأخلاقي والسياسي.لديمومة الثورة خصوصيتين اساسيتين، الاولى: مبدأ التمثيل والمشاركة المتساوية المتطورة اثر التنظيم الخاص للمرأة، المكتسب نتيجة نضال حرية المرأة. والمبدأ الثاني: الكومون هو التنظيم الشامل والديمقراطي لكافة فئات وشرائح المجتمع. فالكومون عندما يصبح ادارة وتدريب والاكتفاء وحماية المجتمع، حينئذ سيفتح تنظيم كومون المرأة -الاكثر سحقا في المجتمع الطبقي- الطريق نحو احداث زلزلة اسس السلطة والاستعمار. كومونات المرأة ضمان ديمومة الامة الديمقراطية كنظام حياة. ما هو الكومون: هو التنظيم لآلية اتخاذ القرار الجماعي لتلبية الحاجات الاساسية لحياة المجتمع، والاكتفاء ذاته بذاته. الكوم هو تجمع يبحث فيه الاعضاء المجتمعون عن الحل المشترك للمشاكل. يناقش الكومون القضايا التي يعني منها أعضاء الكومون ويعطي القرار في الميدان الاقتصادي، الاجتماعي، السياسي، الحماية، العدالة، التدريب، الايكولوجيا، الوطنية، المسائل الدولية، وفي جميع ميادين الحياة المرتبطة بالكومون. تحدد المبادئ والقواعد والأخلاق التي يشترك جميع أفراد الكومون في تحديدها وتبنيها، كما وفي حال الخروج عنها والعمل على تحريفها فإن الكومون يقوم بنفسه بأخذ التدابير اللازمة وإقرار المطلوب. كل عضو متساو حيال الانضمام لقرارات الكومون. لا يحق لإدارة الكومون او الناطقين عن لجان الكومون، باتخاذ القرارات وتطبيقها دون اشراك اعضاء الكومون في ذاك القرار، بل هي مسؤولة عن تنظيم فعاليات الكومون، ومراقبة قراراته، إلى جانب عقد اجتماعات الكومون، وتسهيل سير فعالياته. الكومون هو التنظيم الاساسي للقرية، الحارة، في الميدان الاجتماعي او حسب المهن، وحسب حاجة خصوصية كل فئة وفق التمييز او ارتباطا بمكان معين. الكومونات تطور قاعدتها الخاصة بها حسب المهنة او المكان أو الشريحة الاجتماعية التي تتضمنها. يستند تنظيم الكومون على مبدأ الطواعية في العمل يهدف الى تنظيم واشراك كافة الفئات المجتمعية الموجودة أو القاطنة في المنطقة التي يتم تأسيس الكومون فيها. فالكومون المعبر عن ادارة المجتمع لذاته تقوي من المجتمع الاخلاقي – السياسي. المجتمع الأخلاقي والسياسي هو المجتمع الذي يحدد بذاته قيمه الأخلاقية الموائمة لطبيعته والعاكسة لحقيقته، هو مجتمعٌ ينظم الحاضر والمستقبل، مخطط، يعيش بحرية. الكومونات المجتمعية الكومينالية لا تستند لأي قوة خارجية، ولا ترضخ لأي هيمنة، لا تقبل الانصهار او التطبيع، ولا تفرض الهيمنة على الآخر، بنضالها وقوى السلطة من معناها. بمعنى آخر تقوم من خلال نشاطاتها بتحجيم سلطة الدولة وتحديد حدود سلطتها على المجتمع. بقدر ما يتم تحجيم سلطة الدولة فإن إرادة المجتمع تصبح أقوى عبر الكومون. الكومون يقوي المجتمع ويجعله متماسكاً . يحمي الكومون هويات الاعضاء الوطنية، القومية، الدينية، المذهبية، الثقافية...الخ ويطورها. يحمي كل ما تنتجه الثقافة ويراه ضمان لتطور الكيان الاجتماعي. يقوي آلية حماية الوجود في مواجهة الابادة الجسدية، الثقافية، (والذهنية )بمعنى قوة الدفاع فقط. من جهة أخرى، يمكن للأناس من أديان مختلفة، او لغات، مذاهب، ثقافات مغايرة، او من بنى اجتماعية مختلفة، الانضمام للكومون. يعني الثقافات المختلفة المنضوية تحت تنظيمات مختلفة يمكن ان يكونوا اعضاء في نفس الكومون. فالكومون تأخذ خاصية التمييز والاختلاف بعين الاعتبار. وحريص حيال تمثيل الفئات المختلفة في ادارة وعمل اللجان، وتأخذ حاجتهم بعين الاعتبار. ولدى اتخاذه (القرار بحق فئة معينة عليه ان يأخذ قرارها )تلك الفئة اساساً.( يعمل الكومون العام )المتكون من الرجال والنساء بمبدأ مساواة التمثيل والمشاركة للجنس. الكومون العام لا يأخذ القرارات بشأن النساء. وتتخذ القرارات الخاصة بالنساء معاً من قبل النساء العضوات في الكومون العام وعضوات الكومون الخاص للمرأة ويقدمنه للكومون العام ولدى وجود اعتراض على القرار، يتم مراجعة الامر من قبلهن. والنساء يناقشن مع الرجال المشاكل المشتركة، ويحلونها معاً. والشبيبة تنظم نفسها وفق خاصيتها في الكومون، وتنضم لإدارة الكومون كمكون. تشكل الكومونات لجانها الخاصة بها وفق الحاجات. والضرورات الحياتية الاساسية هي الاقتصاد، الأمن، التدريب، حل المشاكل الاجتماعية، وما عداه بحيث تستطيع تشكيل لجان اخرى. لدى تنظيم جميع فعاليات اللجان وفق حاجات الكومون، يحق لأي عضوة (غير الادارية) ان تنضم لأي لجنة للعمل فيه بطواعية، والناطقات باسم اللجان هن المسؤولات عن فعاليات اللجنة. وتتميز بنفس حقوق اعضاء اللجنة. كل من تتجاوز السادسة عشرة من العمر يمكنها اخذ عضوية الكومون. ومن هي دون سن السادس عشر تمتلك نفس حقوق العضوات، وتشكل جزءا من حياة الكومون، لكن لا تستطيع المشاركة في آلية اتخاذ القرارات. لكن على الكومون - لدى اتخاذ القرارات بحق الصغار ما دون سن السادسة عشر- اخذ ميولهن وتطلعاتهن بعين الاعتبار. والعمل على الوصول لقرارات ذات فائدة بشأن مستقبلهن الكومون مسؤول من هذه الناحية عن حماية الصغار وتلبية حاجاتهن. يشكل الكومون كافة التنظيمات الضرورية واللازمة لأعضائه.

الكومونات ليست تنظيمات حزبية. وكل من له وجهات سياسية او ايديولوجية مختلفة يمكنهم ان يكونوا اعضاءالكومون. إذ يتحرك الكومون وفق الانضمام الديمقراطي  في هذا الموضوع. واعضاء الكومون يقتربون بتفاهم من آراء بعضهم البعض، فهم منفتحون للنقاشات، ويسعون للوصول لنقاط مشتركة. هذا يعني بأن الكومون لا يتشكل على وجهة نظر سياسية معينة. انما يناقش جميع المشاكل السياسية، الايديولوجية، الاجتماعية، الوطنية، والدولية، ويوضح تقرباته بشأنها. ومنه تظهر النتيجة التي مفادها صحيح بأن الكومون ليس تنظيم حزبي، إلا أن فعاليات الكومون هي فعاليات تقوم على تنظيم المجتمع السياسي السياسة البعيدة عن السلطة. المجتمع السياسي بحد تعريف قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان هو المجتمع المفكر بحياته، المناقش والمخطط لها، لأن المجتمع الاخلاقي- السياسي هو اساس الحياة الحرة بذاتها. فالسياسة حسب براديغما العصرانية الديمقراطية تعني العمل والتفكير الدؤوب في سبيل ادارة المجتمع نفسه بنفسه وتطوير حياته وإيصالها إلى الأفضل. ووفق هذا المعنى لا تقبل الكومونات السياسات السلطوية والاقترابات الحزبية الضيقة، وانما تقوم على تنظيم سياسة المجتمع. كومونات المرأة: هي الكومونات المتشكلة من النساء فقط تجاه حقيقة المجتمع الجنسوي، تتخذ القرارات بشأن ذاتها، تطور وعيها الجوهري، تحقق اقتصاد مستقل عن الرجل، تضع ارادتها في المسائل السياسية، الاجتماعية، الدولية، والكونية. المبادئ الموضحة في الاعلى بشأن الكومونات سارية بصدد كومونات المرأة أيضاً، ولكنها تتعمق أكثر على حل مشاكل المرأة الخاصة بها. تتولى إدارة الكومونات مهامها عبر إجراء الانتخابات إدارة الكومون هي مسؤولة عن عقد الاجتماعات الدورية للكومون، تنسيق فعالياتها، مراقبة عمل اللجان، وتنظيم علاقاتها مع الكومونات او المجالس الاخرى. يعني ان مهام الادارة ليست مهمة فوقية، انما تولي المسؤولية، وتنسيق العمل. وفي حال اهمال الادارة لمهامها، على عضوات الكومون ان تقوم بتغيير الإدارة وانتخاب إدارة(اخرى دون انتظار الموعد المحدد للمهام )الزمن المعين ينظم كومون المرأة الاحتياجات الاقتصادية وفق التعاونيات. وكل عضوة لها الحق في العمل ضمنها. ولكل عضوة حق الاستفادة من الانتاج الظاهر في الكومون. تشكيل التعاونيات في الكومون يعتبر أمر هام لكي يتمكن من تحقيق الاكتفاء الذاتي. تطوير المشاريع الاقتصادية من قبل اللجنة الاقتصادية ضمن الكومون سيجعل العضوات تقتربن تجاه بعضهن بأكثر يقظة. هذه المشاريع المبنية على الجهد والإنتاج الجماعي التعاوني ستزيل الفروقات والتراكم الطبقي من ضمن المجتمع. بمثل هذه المشاريع فقط يمكن أن تتحقق شروط حياة مرفهة لأجل النساء، وستتوفر لهن إمكانية الاستقلال الاقتصادي. زراعة الأرض، تربية الحيوانات والاستفادة من مواردها، تطوير الأعمال اليدوية... والكثير من المشاريع الأخرى التي ستتعاون النساء على إنشاءها ستصبح تنظيمات تؤمن الاكتفاء الذاتي لكافة عضوات الكومون. احد اعمال الكومون الاساسية ايضا هو الفعاليات التدريبية. التدريب، النتاج الذهني والثقافي هي ليست كما جرى تعليمه - كمؤسسات الدولة بل يجب ان تكون بمبادرة المجتمع. لجان التدريب تقوم بعملها من اجل عضوات الكومون وتعمل على رسم سياسات تدريبية على صعيد المنطقة، والأمة. من مهامها تحضير المصادر لأجل تدريب العضوات، وتوضيح سياسة (نهج) تدريب الاطفال، الشبيبة لهم. فهي تسعى لأجل رفع سوية الوعي لدى العوائل، وتقوم بتنظيم الاجتماعات، النقاشات، والقاء المحاضرات. اللجنة الأساسية الأخرى في الكومون هي الدفاع الذاتي تُكسب هذه اللجنة العضوات الوعي بشأن الدفاع الذاتي، وتشكل وحدات الحماية الذاتية حيال الهجوم الخارجي. ومثلما تقاوم هذه الوحدات قوات الدولة، او أي قوات مهددة لأمن المجتمع، فهي بنفس الوقت تبدي المقاومة حيال أي اعتداء أو هجوم قائم تجاه المرأة أيضاً. بل إن وظيفتها الأساسية هي الوقوف والنضال ضد أي اعتداء يهدد حياة المرأة ويستغل كيانها وينكر إرادتها. تنظم هذه الوحدات بشكل خاص بالمرأة فقط، إلا أنها في حالات الطوارئ تقوم بالتنسيق والتعاون مع الكومونات الاخرى او القوات الدفاعية الموجودة اللجنة الاخرى هي لجنة الصلح (المصالحة). تتشكل بهدف حل مشاكل المرأة النابعة من الذهنية الجنسوية السلطوية. تقدم هذه اللجنة الحلول وفق مبادئ حرية المرأة، وفق اسلوب الاقناع. وتتخذ قرارات متوائمة مع القواعد المحددة. تتوصل للقرارات في الحالات المتعلقة بالعضوات، وتقوم باتخاذ القرارات المشتركة في الكومون العام في الحالات المتعلقة بالأعضاء الرجال. يأخذ الكومون العام قرارات لجنة الصلح في كومون المرأة أساساً. بحيث يعمل الكومون العام على تقييم النتائج الصادرة بحق الرجل وفق مبادئ ومفهوم المساواة والحياة الندية المشتركة.احدى الحاجات الاساسية للكومونات - دون شك – هي الصحة. لجنة الصحة تقوم بتنظيم النشاطات لأخذ الوقاية الصحية والتوقف على المشاكل الصحية. تعمل على تطوير سبل المعالجة الطبيعة مجددا، في نفس الوقت تبني العلاقات مع المؤسسات الصحية الاخرى. تهدف الى تعليم الاسعافات الاولية لجميع العضوات بتكليف المهمة لدكتورة أو ممرضة. وتقوم بتوعية الكومون بصدد المشاكل الصحية. كومونات المرأة تتشكل في الارضية او الجغرافية التي تتشكل فيها الكومونات العامة. وعليها لدى بناء الكومونات الخاصة، توطد العلاقات الدائمة مع الفئات الاخرى. جميع النساء العضوات في الكومون العام هن في نفس الوقت عضوات في الكومون الخاص أيضاً. ولكن النساء غير العضوات في الكومون العام تستطعن ان تكن عضوات في الكومون الخاص. بمعنى آخر جميع النساء في الكومون العام هن عضوات في الكومون الخاص، والتي لا تحبذ الانضمام للعام تستطيع الانضمام للخاص فقط. تنضم العضوات وفق مبدأ التساوي في المشاركة والتمثيل. والادارة الخاصة بكومون المرأة لا تقدم تقرير فعالياتها للكومون العام. كما وإنه لا يمكن توكيل الادارية في الكومون الخاص بمهام إدارية في الكومون العام. والرئيسة المشتركة للكومون العام هي مسؤولة تجاه الكومون الخاص بالمرأة وتقدم تقريرها عن فعالياتها الخاصة في الكومون العام. أي أن المرأة الإدارية في الكومون العام تلعب دور الجسر بين الكومون العام والكومون النسائي الخاص لهذا فهي تعتبر عضوة في الهيئة الادارية للكومون الخاص أيضاً. لدى تشكيل كومونات المرأة، لابد من تعريف معنى كومونات المرأة، و شرح اهمية الكومونات في الوجود الاجتماعي وضرورته، وعليه لابد من الانضمام الطوعي. لدى تنظيم الكومون واحداث التطور، الرفاه و الأمن فيه سيزيد الأمر من انضمام النساء للكومون. آلية عمل الكومون الأساسية: الكومون –دون شك - يتخذ القرارات بحق ذاته بذاته. لابد من توضيح بعض الخصوص في مبادئ الحياة الحرة الديمقراطية، التي تسهل من عملية تشكيل الكومونات، و بناء عليه كل من تتجاوز 16 من العمر تستطيع ان تكون عضوة في كومون المرأة تتكون الكومونات من 7 عضوات كحد أدنى، وصولا الى 200 عضوة كحد اقصى.

- يتم اختيار الإدارات عبر الانتخابات. تتكون الإدارة من خمسة عضوات. ثلاثة منهن يجرى انتخابهن من الكومون، وهن مسؤولة الكومون ومساعدتيها. والرئيسة المشتركة للكومون العام في المكان عينه هي عضوة في ادارة كومون المرأة الخاص، وتقدم تقريرها للاجتماع. والمرأة الشابة هي صاحبة تنظيم خاص، لهذا تنضم كمكون لإدارة كومون المرأة.  تعقد الإدارة اجتماعها مرة واحدة كل اسبوع، ويعقد اجتماع الكومون كل 15 يوماً العضوات الإداريات المنتخبة في كومون النساء لا يمكنها تولي المهام في الكومون العام، ولكنها تعتبر المخاطب الأساسي عن التنظيم الخاص في بادئ الأمر يشكل الكومون خمس لجان تابعة له، واللجان هي 1- لجنة التدريب. 2- لجنة الصحة. 3- لجنة الاقتصاد. 4- لجنة الدفاع الذاتي. 5- لجنة الصلح يمكن تشكيل وزيادة لجان اخرى لدى وجود الحاجة أو الضرورة.يجري اختيار ممثلة (ناطقة) باسم اللجنة بالانتخاب لعدد عضوات اللجنة، وكل كومون ينظم أعداد العضوات في كل اللجان بحسب الحاجة، بحيث تتحرك كل اللجان وفق مبادئ الكومون. كل كومون تعطي القرارات المتعلقة بها. وتقدم الاقتراحات للكومون العام او المجلس او الجهات المعنية بصدد المواضيع المتعلقة بالكومونات العامة، او المواضيع التي تمس المنطقة والامة، والشؤون الدولية.لكل عضوة الحرية في التعبير عن ميولها السياسية والفكرية في الكومون. لكنها لا يمكنها التصرف وفق مجموعة أو حزب سياسي، ولا يمكنها الانضمام على هذا الشكل. كل يطرح افكاره الشخصية، وينظر للاختلافات الفكرية كغنى، ويعمل على مشاركتها وإغنائها. تلتقي الكومونات في مجلس الخط او الحي، عدا العلاقات مع الكومونات الاخرى الجارية وفق الحاجات الطبيعية. كل كومون يمثل نفسه في مجلس الحي او الخط بنسبة 5% عن عدد اعضاء الكومون. وتمثل رئيسة الكومون عن كومونها في مجلس الخط او الحي، ويفرض عليها الانضمام لاجتماع مجلس الحي أيضا.ً

 

المراة والسياسة

النساء الكردستانيات من نقطة الصفر الى قيادة الثورة

حرية المرأة ستعلب دوراً مصيرياً في فجر الحضارة الجديدة

المرأة هي العامل الأساسي في تكوين الاقتصاد الاجتماعي

علم المرأة

بناء أسس المجتمع الديمقراطي مع انطلاقة علم المرأة(JINEOLOJÎ)

2017 © Partiya Karkerên Kurdistan (PKK)
[email protected]